ما هي أنواع السحب أو الغيوم ؟

ما هي أنواع السحب أو الغيوم ؟

ما هي أنواع السحب أو الغيوم ؟ سنتكلم اليوم عن عامل مهم فى علوم الطقس وهو السحب او الغيوم وسنتعرف على انواعها وخصائصها واشكالها وكيف تتكون بالتفصيل بشكل علمى وبسيط.

تعريف السحب أو الغيوم

السحب أو الغيوم عبارة عن تجمّع مرئي لجزيئات دقيقة من بخار الماء أو الجليد أو كليهما معًا يتراوح قطرها ما بين 1 إلى 100 ميكرون، تتحرك في الجو على ارتفاعات مُختلفة كما تبدو بأشكالٍ وأحجامٍ وألوانٍ مختلفة، كما تحتوي على بخار الماء والغبار وكميّة هائلة من الهواء الجاف ومواد سائلة أخرى وجزيئات صلبة مُنبعثة من الغازات الصناعيّة، تعتبر السحب عبارة عن شكل من أشكال الرطوبة الجويّة التي يمكن رؤيتها بالعين المجرّدة.

كيف تتكون السحب أو الغيوم

تتكون السحب أو الغيوم من عامل مهم جدا وهى الشمس التى تعتبر المُحرّك الأساسي لدورة الماء، تقوم بتسخين المحيطات والبحار والمسطحات المائية التي تحوّل جزءاً من مياهها من حالتها السائلة إلى بخار، فتقوم التيارات الهوائية المتصاعدة بأخذ بخار الماء إلى داخل الغلاف الجوي (حيث درجات الحرارة المنخفضة) فيتكاثف الهواء المشبّع ببخار الماء مكونًا بذلك جزيئات الماء السائلة أو المتجمدة فتمتزج بذرات الغبار مشكلة بذلك السحب أو الغيوم.

بما أنّ درجة كثافة السحب هي من 10 إلى 100 مّرة أقل من درجة كثافة الهواء فإنّها تطفو في السماء، أمّا ما يُفسّر تحرّك السحب عبر الرياح هو الحركة الدائمة لجزيئات الهواء التي تدفع كل الكتل التي تحتك بها بما في ذلك السحب.

 

لمتابعه حركة السحب الان فى مصر او اى مكان حول العالم اضغط هنا

 

أنواع السحب أو الغيوم

تنقسم السحب أو الغيوم حسب ارتفاعها إلى 3 أقسام وهى كالأتى:

السحب العالية

ﻭﻫﻲ ﺳﺤﺐ ﻳﺒﻠﻎ ﺍﺭﺗﻔﺎﻋﻬﺎ ﻋﻦ ﺳﻄﺢ ﺍﻷﺭﺽ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ 8 ﻛﻢ .

السحب المتوسطة

ﻭﻫﻲ ﺳﺤﺐ ﻳﺒﻠﻎ ﺍﺭﺗﻔﺎﻋﻬﺎ ﻋﻦ ﺳﻄﺢ ﺍﻷﺭﺽ ﺣﻮﺍﻟﻲ 8-3 ﻛﻢ .

السحب المنخفضة

ﻭﻫﻲ ﺳﺤﺐ ﻳﺒﻠﻎ ﺍﺭﺗﻔﺎﻋﻬﺎ ﻋﻦ ﺳﻄﺢ ﺍﻷﺭﺽ ﺑﻀﻊ ﻣﺌﺎﺕ ﻣﻦ
ﺍﻷﻣﺘﺎﺭ ﺇﻟﻰ ﺣﻮﺍﻟﻲ 2500 ﻡ .

تنقسم كل مجموعة من المجموعات الثلاثة إلى عدّة أنواع

ﺍﻟﺴﺤﺐ ﺍﻟﻤﻨﺨﻔﻀﺔ ﺍﻟﺮﻛﺎﻣﻴﻪ

تعتبر السحب الركامية الطبقية سحباً منتفخة رمادية أو بيضاء اللون تظهر على شكل بقع من الغيوم تفصل بينها مسافات من السماء الزرقاء، وهي تشبه في مظهرها شكل خلية النحل الداكنة عند النظر إليها من الأسفل.

ﻓﺈﺫﺍ ﻛﺎﻧﺖ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺴﺤﺐ ﻣﻜﺘﻤﻠﺔ ﻓﻲ ﻧﻤﻮﻫﺎ ﻓﺘﻈﻬﺮ ﻭﻛﺄﻧﻬﺎ ﺃﻛﻮﺍﻡ ﻣﻦ ﺍﻟﺴﺤﺐ ﻣﻜﺪﺳﺔ ﻓﻮﻕ ﺑﻌﻀﻬﺎ ﺍﻟﺒﻌﺾ ﻭﻫﺬﺍ ﻫﻮ ﺳﺒﺐ ﺗﺴﻤﻴﺘﻬﺎ ﺑﺎﻟﺴﺤﺐ ﺍﻟﺮﻛﺎﻣﻴﺔ.

ﺍﻟﺴﺤﺐ ﺍﻟﻤﻨﺨﻔﻀﺔ ﺍﻟﻄﺒﻘية
ﻭﻫﻲ ﺳﺤﺐ ﺗﺒﺪﻭ ﻣﻨﺘﻈﻤﺔ ﻓﻲ ﺍﻧﺘﺸﺎﺭﻫﺎ ﻭﻫﻲ ﻋﺒﺎﺭﺓ ﻋﻦ ﻏﻄﺎﺀ ﺳﻤﻴﻚ ﻭﻣﺘﻮﺍﺻﻞ ﻳﺤﺠﺐ ﺻﻔﺤﺔ ﺍﻟﺴﻤﺎﺀ، ﻭﻗﺪ ﺗﺘﺠﺰﺃ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺴﺤﺐ ﻓﻴﻈﻬﺮ ﺑﻴﻨﻬﺎ ﺑﻌﺾ ﻣﻨﺎﻃﻖ ﺻﻔﺤﺔ ﺍﻟﺴﻤﺎﺀ ﻭﺗﺴﻤﻰ ﻋﻨﺪﻫﺎ ﺑﺎﺳﻢ ﺍﻟﺴﺤﺐ ﺍﻟﻄﺒﻘﻴﺔ ﺍﻟﻤﺠﺰﺃﺓ، ﻭﺇﺫﺍ ﺳﻘﻂ ﻣﻨﻬﺎ ﻣﻄﺮ ﻓﻬﻮ ﻋﻠﻰ ﺷﻜﻞ ﺭﺫﺍﺫ ﻋﺎﺩﺓ.
ﺍﻟﺴﺤﺐ ﺍﻟﻤﻨﺨﻔﻀﺔ ﺍﻟﻄﺒﻘﻴﺔ ﺍﻟﺮﻛﺎﻣﻴﺔ
ﻭﻫﻲ ﺳﺤﺐ ﻛﺜﻴﻔﺔ ﺗﻐﻄﻲ ﺍﻟﺴﻤﺎﺀ ﻛﻠﻴﺎً ﺃﻭ ﺟﺰﺋﻴﺎً ﻭﺗﻈﻬﺮ ﻋﻠﻰ ﺷﻜﻞ ﺧﻠﻴﻂ ﻣﻦ ﺭﻛﺎﻡ ﻃﺒﻘﻲ ﻭﺳﺤﺐ ﺭﻛﺎﻣﻴﺔ ﻣﻨﻔﺮﺩﺓ، ﻟﻮﻧﻬﺎ ﻳﺘﺮﺍﻭﺡ ﻣﻦ ﺍﻟﻔﺎﺗﺢ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻠﻮﻥ ﺍﻟﺪﺍﻛﻦ ﻭﻳﻜﻮﻥ ﺍﻟﻬﻄﻮﻝ ﻣﻨﻬﺎ ﻋﻠﻰ ﺷﻜﻞ ﺭﺫﺍﺫ .
ﺍﻟﻤُﺰْﻥ ﺍﻟﻄﺒﻘﻲ ﺍﻟﻤﻨﺨﻔﺾ

ﺳﺤﺐ ﻣﻨﺨﻔﻀﺔ ﻟﻮﻧﻬﺎ ﺭﻣﺎﺩﻱ ﻣﻌﺘﻢ ﺗﻐﻄﻲ ﺻﻔﺤﺔ ﺍﻟﺴﻤﺎﺀ ﻛﻠﻬﺎ ﻭﻓﻲ ﺃﻏﻠﺐ ﺍﻷﺣﻴﺎﻥ ﺗﻌﻄﻲ ﻣﻄﺮﺍً ﻣﺴﺘﻤﺮﺍً، ﻭﺣﻘﻴﻘﺔ ﻳﺼﻌﺐ ﺗﻤﻴﻴﺰ ﻫﺬﻩ ﺍﻷﻧﻮﺍﻉ ﺍﻷﺭﺑﻌﺔ ﻋﻦ ﺑﻌﻀﻬﺎ ﻓﻲ ﻛﺜﻴﺮ ﻣﻦ ﺍﻷﺣﻴﺎﻥ ﺇﻵ ﻟﻤﻦ ﺧﺒﺮ ﺫﻟﻚ ﻭﻟﻜﻦ ﻣﻌﻈﻢ ﻫﻄﻮﻝ ﺍﻟﻤﻄﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﻮﻃﻦ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ ﻫﻮ ﻣﻦ ﻫﺬﻩ ﺍﻷﻧﻮﺍﻉ .

 

ماهى انواع الرياح ؟ وتعريفها وكل ما يتعلق بها

 

ﺍﻟﺴﺤﺐ ﺍﻟﺮﻛﺎﻣﻴﺔ ﺍﻟﻤﺘﻮﺳﻄﺔ

ﻭﻫﻲ ﻋﺒﺎﺭﺓ ﻋﻦ ﺳﺤﺐ ﺭﻛﺎﻣﻴﺔ ﺑﻴﻀﺎﺀ ﺗﺸﺒﻪ ﺍﻟﺴﺤﺐ ﺍﻟﺮﻛﺎﻣﻴﺔ ﺍﻟﻤﻨﺨﻔﻀﺔ ﻭﻻ ﺗﺨﺘﻠﻒ ﻋﻨﻬﺎ ﺇﻻ ﻓﻲ ﺍﺭﺗﻔﺎﻋﻬﺎ

( 8-4 ﻛﻢ ) ﻭﺳﻤﺎﻛﺘﻬﺎ
ﻓﻘﺪ ﺗﺼﻞ ﺳﻤﺎﻛﺘﻬﺎ ﺇﻟﻰ 5 ﻛﻢ .

ﺍﻟﺴﺤﺐ ﺍﻟﻄﺒﻘﻴﺔ ﺍﻟﻤﺘﻮﺳﻄﺔ

ﻭﻫﻲ ﺳﺤﺐ ﺑﻴﻀﺎﺀ ﺇﻟﻰ ﺭﻣﺎﺩﻳﺔ ، ﻭﻫﻲ ﻋﺎﺩﺓ ﻣﺎ ﺗﻜﻮﻥ ﻧﺼﻒ ﺷﻔﺎﻓﺔ ﺣﻴﺚ ﻳﻤﻜﻦ ﺭﺅﻳﺔ ﻗﺮﺹ ﺍﻟﺸﻤﺲ ﻣﻨﻬﺎ ﻭﻛﺄﻧﻬﺎ ﺗﺮﻯ ﻋﺒﺮ ﺯﺟﺎﺝ ﻣﺼﻨﻔﺮ ﻭﻫﺬﻩ ﺍﻟﺴﺤﺐ ﺗﺘﻜﻮﻥ ﻣﻦ ﻗﻄﺮﺍﺕ ﻣﺎﺋﻴﺔ .

ﺍﻟﺴﺤﺐ ﺍﻟﺴﻤﺤﺎﻗﻴﺔ العالية

ﻭﻫﻲ ﻋﺒﺎﺭﺓ ﻋﻦ ﺧﺼﻞ ﻣﻠﺘﻔﺔ ﻋﺎﻟﻴﺔ ﺗﻈﻬﺮ ﻛﻞ ﻭﺍﺣﺪﺓ ﻣﻨﻬﺎ ﻭﻛﺄﻧﻬﺎ ﺫﻧﺐ ﻓﺮﺱ ﺃﻭ ﻛﺄﻧﻬﺎ ﺭﻳﺶ ﻣﺘﻨﺎﺛﺮ ﺗﺘﺄﻟﻒ ﻣﻦ ﺑﻠﻮﺭﺍﺕ ﺟﻠﻴﺪﻳﺔ .

ﺍﻟﺴﺤﺐ ﺍﻟﺴﻤﺤﺎﻗﻴﺔ ﺍﻟﺮﻛﺎﻣﻴﺔ العالية

ﻭﻫﻲ ﺧﺼﻞ ﻣﻜﺪﺳﺔ ﻓﻮﻕ ﺑﻌﻀﻬﺎ ﺍﻟﺒﻌﺾ ﻭﻫﻲ ﻋﺒﺎﺭﺓ ﻋﻦ ﺳﻤﺤﺎﻕ ﻣﻦ ﺍﻷﻋﻤﺪﺓ ﺍﻟﻬﻮﺍﺋﻴﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺻﻌﺪﺕ ﺇﻟﻰ ﺍﺭﺗﻔﺎﻋﺎﺕ ﺷﺎﻫﻘﺔ ﻭﻫﻲ ﺗﺘﻜﻮﻥ ﻣﻦ ﺑﻠﻮﺭﺍﺕ ﺛﻠﺠﻴﺔ .

ﺍﻟﺴﺤﺐ ﺍﻟﺴﻤﺤﺎﻗﻴﺔ ﺍﻟﻄﺒﻘﻴﺔ العالية

ﺗﺒﺪﻭ ﻋﻠﻰ ﻫﻴﺌﺔ ﺳﺤﺐ ﺑﻴﻀﺎﺀ ﻋﺒﺮ ﺍﻟﺴﻤﺎﺀ ﻭﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﺮﻯ ﻣﻦ ﺧﻼﻟﻬﺎ ﻗﺮﺹ ﺍﻟﺸﻤﺲ ﻧﻬﺎﺭﺍً ﺃﻭ ﻗﺮﺹ ﺍﻟﻘﻤﺮ ﻟﻴﻼً ، ﻭﻳﻜﻮﻥ ﻣﺤﺎﻃﺎً ﺑﺤﻠﻘﺔ ﻣﻀﻴﺌﺔ ﺗﺴﻤﻰ ﺍﻟﻬﺎﻟﺔ .

ﺍﻟﻤﺰﻥ ﺍﻟﺮﻛﺎﻣﻲ ﺍﻟﻌﺎﻟﻲ

ﻫﺬﻩ ﺳﺤﺐ ﺿﺨﻤﺔ ﻭﻋﻈﻴﻤﺔ ﺟﺪﺍً ﺃﻭ ﻗﺪ ﺗﺼﻞ ﺳﻤﺎﻛﺘﻬﺎ ﺇﻟﻰ ﺧﻤﺴﺔ ﻛﻴﻠﻮﻣﺘﺮﺍﺕ ﻗﻮﺍﻋﺪﻫﺎ ﻋﺎﺩﺓ ﺃﻓﻘﻴﺔ ﺃﻣﺎ ﻃﺒﻘﺎﺗﻬﺎ ﺍﻟﻌﻠﻴﺎ ﻓﺘﺄﺧﺬ ﺷﻜﻞ ﺍﻟﺴﻨﺪﺍﻥ ﻟﺬﻟﻚ ﺗﻌﺮﻑ ﺑﺎﺳﻢ ” ﺳﺤﺐ ﺍﻟﺴﻨﺪﺍﻥ” ﻭﻫﻲ ﻋﺎﺩﺓ ﺳﺤﺐ ﻋﺎﺻﻔﺔ ، ﺗُﻌﻄﻲ ﺯﺧﺎﺕ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻄﺮ ﺃﻭ ﺍﻟﺒﺮﺩ ﺃﻭ ﺍﻟﺜﻠﺞ.

سحب الجرف

تظهر كسحابةٍ منخفضةٍ ممتدةٍ أفقيّاً، وقد تبدو مشابهة لشكل الوتد، وعادةً ما ترتبط بعاصفة الجبهة أو مقدمة العواصف الرعدية، واحتمالية هبوب رياح قوية، إلّا أنّها لا تتسبّب بتشكّل الأعاصير.

سحب الماماتوس

لا تعتبر هذه السحب سحباً ضارة على الرغم من مظهرها المخيف؛ فهي تتشكل عادة بعد مرور الجزء الأصعب من العاصفة الرعدية، وتعتبر من السحب الغريبة وغير المألوفة في شكلها؛ فهي تظهر على شكل سلسلة من الجيوب أو الأكياس المنتفخة المتدلية من قاعدة السحابة، وتتشكّل عادة على سحب المزن الركامية الكبيرة على الجزء السفلي لسحب المزن الركامية السندانية، عند هبوط الجزء العلوي الشبيه بالسندان بسرعة لمستوى أقل، بشكل مخالف لتشكل أنواع الغيوم الأخرى والذي يكون بالصعود للأعلى

سحابة السوبر سيل

السحابة الخارقة أو ما يسمى (بالإنجليزية: super cell)‏ هذا النوع من السحب يتكون عادة في ظروف خاصة جدا فهي تحتاج رطوبة كبيرة في طبقات الجو العليا ونوعين من تيارات الهواء هواء بارد وهواء دافئ رطب وتتكون تلك الخلايا في مناطق فوق المدارية لزيادة فرص تقابل هذه الأنواع من الرياح التي ينتج عنها تلك النوع من الخلايا السحابية تبدء هذه الخلايا عند تقابل منخفض جوي بارد بي تيار هوائي رطب قادم من المناطق الاستوائية.

 

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *